Posts Tagged ‘تسوق’

ماذا يعني كوني أنثى ؟

7 أغسطس 2013

إعلان فيلم " اعترافات مدمنة تسوق" لول عالترجمة، صرت زي حالتها في فترة من حياتي بس الحمدلله ما عندي كريدت كارد :d

حاولت لوقت طويل استيعاب نفسي و البشر من حولي.. و لا أستطيع القول بأنني أدركتنا بالكامل ( بحق الرب حتى العلوم لم تصل لإدراك البشر هه ) ولكني قاربت على التصالح مع نفسي، أقول قاربت لانه ما زال أمامي طريق طويل ! كنت دوما أرى الطيب والشرير، المجنون و العاقل، الهادئ والمتحمس.. لكن البشر أعقد من ذلك بكثير، أقصد لا يمكننا الحكم على شخص كطيب عامة.. الانسان أكثر تعقيدا، نستطيع القول أنه كشكل ثماني الأضلاع ثلاثي الأرباع.. يبدو هذا  معروفا، أهذا ما استوعبته ؟ 😐 لا مهلا..

كنت أعتقد أن الأنثى إما أن تكون خاوية و تهتم بمظهرها بشدة أو تكون مثقفة و ذكية و تهمل مظهرها لانه ما يهم هو العقل، حسنا هذه الفكرة ما تزال عند الكثيرين على ما يبدو و لكن أحمد الله أني تحررت منها.. بعد صراع نفسي في الحقيقة ! كنت دوما أفضل أن أكون الذكية بدلا من الأنيقة.. كنت أعتقد أن عدم اهتمامي بمظهري صفة مميزة ( لول ! أقصد اهتمامي بأن أهتم ) ، في فترة بدأت بالاهتمام بالمظهر بطريقة أنثوية ( يا إلهي ! هههه ) أصبحت نهمة في شراء المكياج خصوصا بالتزامن مع توقفي عن قراءة الكتب للانشغال وما إلى ذلك، بعدها نظرت لحالي برعب.. أنا أتحول إلى فتاة خاوية مادية عقلها مهجور ! لا فكرة لديكم كم أرعبتني هذه النظرة، إعتقادي بأني تحولت لمادية تفرح بالتسوق وتعتبره علاجا. رغم إنها إضافة جيدة لقائمة علاجات الروح 😉 الأهم هو عدم إدمان التسوق لمجرد التسوق بل شراء ما نحتاجه أو يسعدنا و نستخدمه بدلا من الاستهلاك الحاد المسرف.

أنا مدركة أن السعي للجمال من الفطرة لكن توقفي عن القراءة قبلها هو ما سبب لي كل هذا الرعب، على أية حال.. تخطيت هذا الأمر بعد فترة مع قليل من التفكير و طلب النصح، أدركت ماذا يعني أن أكون أنثى :$ كما ساعدت تدوينة إحسان في اكتمال استيعابي.. أستطيع أن أكون ذكية و أنيقة في نفس الوقت ( سبحان الله ! ) حسنا بالاعتماد على ذوقي الحالي لا أعتقد أنني أنيقة حقا لول ولكني أهتم بجمالي على الأقل بدون الخجل من هذا الاهتمام كما عدت للقراءة، طبعا ما زلت في صراع مع جانبي العاطفي ولكن سأصل للرضا الكامل عن نفسي يوما ما..  أعتقد أني أسير بخطى متعثرة، غريبة وعجيبة نحو تكوين ذاتي.

إدراكي لما سبق ساعد في تغيير نظرتي لبعض الفتيات و اهتماماتهن، أصبحت لا أرضى بالتقليل من اهتمام أي فتاة مهما كان.. سواء من فتاة مثلها أو من رجل، كم يغيظني مَن يمتلك نظرتي السابقة ( واو شعور غريب.. أنا شريرة و طيبة هنا في نفس اللحظة ! ) عليك يا سيدي تقدير إهتمام الفتاة بمظهرها بالإضافة لاحترام عقلها، عاطفتها و استقلاليتها غير المبالغ بها كما فعل خالد خلاوي في تدوينته النصف رائعة.

إذن لألخص ما كتبته بالأعلى :-

1- كوني أنثى لا يقلل من قيمتي بل يزيدها.. الأنثى رائعة بذكاءها و سعيها الفطري للجمال و عاطفتها التي بدونها لن تكتمل الحياة

2- حب التسوق ليس عيبا ما دام لا يسيطر على حياتي و يحولني لمستهلكة يتم استغلالها من قبل الشركات

3- لا تحكم على اهتمامات غيرك.. بل لا تحكم عليهم عموما وليس فقط اهتماماتهم، لو لمن نكن مختلفين لما كان العالم حيويا

Advertisements